أشرطة الفيديو

فاضل الجعايبي : لا فرق تقريبا بين قرطاج وغيره من المسارح

2016.03.08 14:48
أكد المسرحي فاضل الجعايبي أثناء ندوة صحفية بمناسبة مشاركته ضمن مهرجان قرطاج الدولي سهرة السبت 6 أوت الجاري أنه يصعد للمرة 12 على هذا الركح بين افتتاحات ومشاركات ضمن فعالياته. الجعايبي وفي رده على سؤال بخصوص تواجده داخل البلاد، قال "إنه رغم كونه من العاصمة إلا أن مشواره الفني انطلق من قفصة التي قضى فيها 4 سنوات وأن أعماله يمكن أن تقدم على أي ركح وأنه حين يقدم على إنتاج مسرحية يعمل على أن يكون هذا العمل متأقلما مع جميع الأركاح بغض النظر عن وضعية المسرح، والميزة التي يتمتع بها قرطاج هي كبر ركحه والمجهود الإضافي الذي يبذله الممثلون لإيصال أصواتهم لآخر متفرج في المدارج". فاضل الجعايبي أضاف أنه يؤمن بالمسرح والقيم التي يدافع عنها، يؤمن بالقيم وبالعمق في التعاطي مع الأعمال المسرحية، وهو ما يعطي أكثر مصداقية للعمل ويجعل من الناس يأتون أكثر من مرة لمشاهدة نفس العمل، هؤلاء الناس هم الذين تستلهم من حياتهم الأعمال الفنية للجعايبي، عامتهم ونخبتهم. وعن إنتاج المسرح الوطني، أفاد أسامة الجامعي مدير الإنتاج بهذه المؤسسة أنها أنتجت 7 أعمال في عام ونصف وقدموا 164 عرض لحد الآن، وقد لاقت نجاحا جماهيريا. وتروي المسرحية هواجس، قلق، يأس وعنف متداول في كل مكان، عن آلاف التونسيين الذين يرمون بذواتهم عرض البحر علّهم يصلون إلى "العالم الحرّ". لماذا ضحّى الكثيرون بأنفسهم حرقا أو شنقا منذ الأيّام الأولى للثورة؟ سرقات، اغتصابات، سطو، قتل، نهب، تدمير للذّات وللآخر؟ هذه الخواطر تصاغ في شكل استفهامات، ألغاز وبحث عن جذور العنف في مسرحيّة "عنف" التي تبحث عن الإنسان الطيّب، المثّقف، المتعلّم، الذكيّ، المتسامح، المحترم للآخر و للحياة... "عنف" من إنتاج المسرح الوطني التونسي، سيناريو جليلة بكار والفاضل الجعايبي، نص جليلة بكار، إخراج وسينوغرافيا وإنارة الفاضل الجعايبي. موسيقى ومشاركة في السينوغرافيا، قيس رستم، وتمثيل كل من جليلة بكار- فاطمة بن سعيدان- نعمان حمدة- لبنى مليكة- أيمن الماجري- نسرين المولهي- أحمد طه حمروني- معين مومني.
المزيد