آراء

انس الحطاب على خطى سيدة العقربي

 كانت مطالب التونسيين عند قيام ثورة 14 جانفي تتمحور حول الحرية و التشغيل و الكرامة الوطنية و كان عدوهم الاول انذاك نظام بن علي و اساليبه التجمعية التي ظن التونسيين بعد الثورة انها ولت مع حزب التجمع المنحل لكن مع النظر قليلا في الساحة السياسية و بعض الشخصيات الحزبية نجد ان هذه الاساليب ترسخت بل اصبحت عقلية لدى بعض السياسيين في بلادنا.

و هنا نستشهد بالنائبة عن حزب نداء تونس انس الحطاب و التي يبدو انها متأثرة بهذه العقلية ، حيث دأبت هذه النائبة على هذه الاساليبة المتملقة الشعبوية بل اقل ما يمكن ان يقال عنها انها اساليب مقرفة .
الحطاب قامت الاحد الماضي بزيارة احدى ديار المسنين في باجة بصفتها امينة عامة مكلفة بالمرأة في حزب نداء تونس ، حيث حولت هذه الزيارة التي تندرج ضمن اجتماع الى حدث حيث تم وضع لافتة عملاقة امام دار المسنين  للترحيب بالنائبة مستغلة بذلك هموم المسنين و مشاكلهم و لعل هذه التصرفات تذكرنا بإحدى رموز الفساد في عهد بن علي و بيدقا من بيادقه و هي سيدة العقربي التي اطاحت بها الثورة و اصبحت مطاردة دوليا .
يبدو ان انس الحطاب لم تفهم الدرس بعد بأن هذا الاساليب الموغلة في الشعبوية لن تجدي نفعا مع شعب يحاول التخلص من هذه العقلية  و كنسها.
 
احمد الطاهري